LONdon Art and Architecture Research & Design GROUP


اتصل بنا
التراث
مشاريع وعملاء
المجلة
كتب ومنشورات
المقالات
التصميم الداخلى
العمارة
الفنون والحرف
الرئيسية

 
 
زهاء حديد نجمة لمعت حول العالم

 

 

 

 

 

توما شماني/ تورونتو

 

 قالت الواشنطن بوست، اشهر صحف العالم عنها انها اهم معمارية في القرن العشرين، فإنها صممت ونفذت العديد من الجسور والمحطات والمصانع وقاعات الموسيقى والمتاحف والمكتبات والمباني السكنية والمكاتب والمباني الرياضية ولدت زهاء حديد عام 1950 في بغداد. من اسرة موصلية موسرة ابنة محمد حديد الصناعي المعروف اعتلى وزارة الصناعة في عهد عبد الكريم قاسم، أنهت دراستها الثانوية فيها ثم دراستها الأولية في الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1971 ثم التحقت بالدراسة في بريطانيا حيث تدربت في الجمعية البريطانية للمعمار في الفترة بين 1972 ـ1977، عملت في بريطانيا بعد تخرجها عام 1977. ومنذ تخرجها ادارت مشغلا في نفس المدرسة. وابتداءا من العام 1979 تدير مكتبها الهندسي الخاص.

 في عام 1983 فازت المهندسة (زهاء حديد) بالمسابقة العالمية لتصميم مشروع (ذي بيك) في هونك كونغ الذي انتهى تنفيذه في العام 1993، أثار المشروع الأنظار إلى مقدرة المهندسة المعمارية (زهاء حديد) وحسها الفني واتجاها الفريد في العمارة الحديثة.

 كانت لندن تمر مخاضات عسيرة في زمن الاصلاحات الاقتصادية في السبعينيات، عندما قصدتها حديد، كما ان مهندسيها ومعمارييها كانوا فاقدي الثقة والطلب على خدماتهم على حد سواء. كانت جمعية المعماريين التي درست فها (زهاء حديد) بين 1972 - 1977 مرتعا خصبا للتوجهات الهندسية الجديدة، كما منحتها الفرصة لدراسة احد اعظم التوجهات المعمارية في القرن العشرين، وهو فن التركيبية أو الانشائية (Constructivism) الروسي. كانت تلك المرحلة نقطة انطلاق مشروعها المتميز بـ (القمة The Peak)، وهو مجمع سكني وناد يطل على مدينة هونج كونج الا انه جلب انظار العالم، وما زال له أثر في اعمال حديد الى اليوم. بالاضافة الى مشاريعها واعمالها المميزة، لعبت (زهاء حديد) منذ تخرجها دور استاذة زائرة في عدة جامعات في أوروبا وأمريكا، منها هارفرد، وجامعة شيكاغو وهامبورج ونيويورك. يذكر ان مكتبها قوامه 250 موظفا يعمل في عدة مجالات تتراوح بين مشاريع معمارية ضخمة في سنغافورة واسطنبول وقطع الاثاث المنزلي.

بدأت (زهاء حديد) بالظهور في اسلوبها الجديد بتصميم محطة إطفاء الحريق في (مدينه فايل) على الراين بألمانيا الذي يعتبر مثالا لأسلوب الهندسة المعمارية العالمية المستوى في مجال العمارة. .في العالم العربي كما صممت جسرا في امارة (ابو ظبي) فاز بالجائزة الاولى في مسابقة عالمية. في ألمانيا تولت مشروعين الأول (متحف العلوم) والثاني مصنع شركة سيارات (ب م دبلو) في لايبزك شرق المانيا. وتصميمها متحف في الدانمارك ومتحف في الولايات المتحدة الأمريكية . قدمت المهندسة المعمارية (زهاء حديد) خصيصا معرضها في فيينا وعلى مساحة 300 متر مربع تجربة علاقة المبنى بالفضاء الداخلي والخارجي، تصميما يحمل (العاصفة الثلجية) او الفضاء التجريبي.

 فازت المهندسة (زهاء حديد) في الكثير من المسابقات العالمية وحازت على العديد من الجوائز منها جائزة (مايند زون) في نهاية الألفية في لندن عام 1999. وهو مبنى مستقل من مجموع أربعة عشر مبنى آخر مرتبطة بقاعة عرض في تخطيط المدن ولها مشروع في سنغافورة (فستا). وتوسيع (متحف اوردوبغارد) في كوبنهاغين بالدنمارك. من اعمالها الرائعة متحف (غوغينهايم) والمكتبة الوطنية في كيوبك (كندا). كما صممت ونفذت العديد من الجسور والمحطات والمصانع وقاعات الموسيقى والمتاحف والمكتبات والمباني السكنية والمكاتب والمباني الرياضية كلها تمثل الخيال المستقبلي في تصميم الفضاءات الداخلية والخارجية.

كتب (د. خالد السلطان عن حصول (زهاء حديد) على جائزة (بريتزكر
Pritzker) العالمية المرموقة (انه حدث عدا كونه مهماً فانه مفرح ايضاً، كون احدى نسائنا الناشطات، عراقيات المنبت، حظيت بمثل هذا التكريم والتقدير العاليين، ولان زهاء - امرأة تنال بريتـزكر لاول مرة في تاريخ تلك الجائزة، فان ذلك له دلالاته الرمزية ايضاً، عن ما يمكن ان تحرزه امرأة من الشرق الاوسط عندما تضحى متحررة من تسلط واوهام المجتمع الذكوري الابوي الجاثم بظله على عموم منطقتنا باكملها.

صممت زهاء حديد كثيراً، حالما تخرجت من مدرسة الجمعية المعمارية A.A.) كتب (باترك شوماخ) عن (زهاء حديد) قائلا (كانت صرخة في ما قدمته منذ عقدين من الزمن من أعمال في الرسم أو في العمارة، أنها جدلية العمارة كما كان هيغل صاحب الجدلية "الديلاكتيك" في الفلسفة) كتب اندرياس روبي عن مشاريعها (أن مشاريع زهاء حديد تشبه سفن الفضاء تسبح دون تأثير الجاذبية في فضاء مترامي الأطراف. أنها لا تملك أعلى ولا اسفل. أنها لا تملك واجهة ولا خلف. أنها مباني في حركة انسيابية في الفضاء المحيط). واضاف : (من مرحلة الفكرة الأولية لمشاريع زهاء إلى مرحلة التنفيذ تقترب سفينة الفضاء إلى سطح الأرض . وفي استقرارها تعتبر اكبر عملية مناورة في مجال العمارة .

 وتختلف زهاء في عمارتها عن العمارة التراثية في أنها تفرق بين المسقط والعمارة وبين المسقط والمبنى خلافها هذا غير قابل للمساومة). كتب احد النقاد عنها :

(ان جميع تصاميمها في حركة سائبة لا تحددها خطوط عمودية او افقية . أنها ليست عمارة المرأة لان ليس هناك مصطلح كهذا أنها فنانة مرهفة تقدم ما تشعر به من تأثير التطور التقني والفني في جميع اتجاهاته في عالم اصبح قرية صغيرة). ومن اقوال (زهاء حديد)المشهورة (هناك 360 درجة لماذا نتقيد بواحدة).

 صممت زهاء حديد المركز الثقافي الرياضي في مدينة مونتبليه فرنسا المقر الرئيسي لشركة CMA CGM في فرنسا وتصميم رائع آخر لمركز (سيارات بي ام دبليو) في المانيا ونموذج لسيارة Z Car ومبنى مركز الفنون المستقبلي في ابو ظبي ومركز كبير في مدينة ميلانو الايطالية, احدى البنايات التي فازت بها زهاء حديد مؤخراً في تصميم احد شوارع لندن.

 تشغل زهاء حديد كرسي (كينزو تانغه) المهندس المعماري الياباني المشهور في جامعة هارفرد وكرسي (سوليفان) المهندس المعماري الأمريكي صاحب مدرسة شيكاغو في العمارة في كلية العمارة في جامعة شيكاغو. وكرسي( كينزو تانغه) المهندس المعماري الياباني المشهور في جامعة هارفرد وكرسي (سوليفان (المهندس المعماري الأمريكي رئيس مدرسة شيكاغو في العمارة في كلية العمارة في جامعة شيكاغو .

بفوز (زهاء حديد) بجائزة بريتزكر العالمية قالت الواشنطن بوست اشهر صحف العالم عن (زهاء حديد) بانها اهم معمارية في القرن العشرين، حين قرأت ما قالته الواشنطن بوست قبل عدة سنوات عنها شعرت بالافتخار حد البكاء لاهمية ما قيل عن هذه المرأة العظيمة حد وصفها بانها اهم معمارية في القرن العشرين.

 منذ تحقيق الواشنطن بوست والاتجاه الاخر تحاول نشر ما تحصل عليه من اخبار تتعلق بهذه المعمارية العظيمة التي اسند اليها تشييد (اوبرا فينا) ومواقع معمارية مهمة في العالم. في البداية في انكلترة عام 1977 كانت مشاريعها المنفذة قليلة جدا، ربما بسبب تصميماتها الجريئة غير العادية، التى ارعبت متلقي عمارتها واثارت فيهم الذعر لما تحمله تلك اللغة من تهشيم تام وقطيعة كاملة لكل ما هو مألوف ومعروف سابقاً، الحظ واتاها للموهبة الابداعية ونصرائها، عندما تجرأ البعض وارتضى تنفيذ مشاريعها غير المألوفة_ يرجع الفضل بذلك الى الالمان لمقدرتهم على قبول الجديد الفريد في اعمالها_ عندما قبلوا تنفيذ دائرة الاطفاء في المانيا عام 1993؛ حينئذ انبهر العالم عند مشاهدته تخطيطات (الايزومترك) السريعة صعبة الفهم والادراك، متحققة من كتل خرسانية وزجاجية؛ بعدها توالت عدد مشاريعها المنفذة، في النمسا والولايات المتحدة الاميركية والدانمارك. مشروعها في الدانمارك نتيجة مباراة معمارية دولية نظمتها وزارة الثقافة الدانمركية عام 2001 لتوسيع متحف (اوردربغارد)، في كوبنهاغن، فنالت (زهاء حديد) في تلك المباراة المرتبة الاولى. مجموعات فنية نادرة من رسوم الفنانين الانطباعيين الفرنسيين والدانماركيين للقرن التاسع عشر والقرن العشرين.

 وضع الحجر الاساس لتوسيع المتحف طبقاً لتصاميم (زهاء حديد) اكتمل البناء في عام 2005، ليضحى المبنى اول منشأ للمعمارية العالمية المثيرة للجدل على الارض الاسكندينافية. تبلغ مساحة التوسيع الجديد بـ و 1150 مترا مربعا مخصصة لصالات عرض دائمية وموقتة بالاضافة الى تصميم بعض القاعات الخدمية مثل المقهى والمطعم وخدمات اخرى مساعدة. كان بناء المتحف الرئيسي في 1916-1918 بطراز كلاسيكي محلي.تتوخى التوسع. التوسع الجديدة فرصة مواتية لرؤية وتقصي افكار زهاء حديد التصميمية المتسمة على قدر كبير من الخصوصية والتميّز.

(زهاء حديد) تصمم مشاريعها تمثيلا للحداثة و (التفكيكية
Deconstruction)، تتبناها من الطروحات الفلسفية لـ (جاك دريدا Jacques Deridda). تتطلع زهاء عن قناعاتها التصميمية؛ واهتماماتها بالاشكال الدينامية المتحررة من قوى الجاذبية، وتكريس الارتباك التكويني مع السعي في استحضار الخفة اللامتأنية للعناصر الانشائية المستخدمة. تسعى المصممة وراء تحميل مبناها نوعاً من القطيعة بين مضمون المبنى كمتحف، هناك فصل تاما بين الدال والمدلول، او ما اصطلح على تسميته من قبل واحد من اشهر المعماريين العاملين والمنظريين، المهتمين بظاهرة العمارة التفكيكية، (بيتر ايزينمان Peter Eisenman) بـ (الازاحـة Displacement). المفهوم الاصطلاحي الجديد هدف المتغيرات الجذرية والشاملة التى طرأت على بنية العمارة وبالتالي على منجزها التطبيقي.

 يشير (ايزينمان) في الكتاب المنشور في التسعينيات المخصص لانتاجه، هذا المصطلح يتتـّبع حيثيات ظهوره اذ يرى بان العمارة، كمنجز، نأت بنفسها عن المتغيرات الكبرى التى طالت حقول المعرفة الاخرى كالفلسفة والادب والموسيقى والفن والسينما، التطلع نحو نظام يكفل خلع الناتج المعماري عن موضعه Dislocate ؛ وبما ان جوهر الفعالية المعمارية هي الاستقرار والثبات، فان قيم العمارة التفكيكية.
منجزات المهندسة المعمارية (زهاء حديد) لا تعد ولا تحصى. منجزاتها اثارت اعجاب معمارييي العالم وسيرتها الذاتية ملأت الدنيا لهاذا وصفتها الواشنطن بوست اشهر صحف العالم  اهم معمارية في القرن العشرين بل حتى قرننا الحالي. ولا يمكن جمعها في هذا المقال.


توما شماني

عضو اتحاد المؤرخين العرب

 

ثقافة عامة

 

 


Lonaard Group London 2006 - All rights reserved