LONdon Art and Architecture Research & Design GROUP


اتصل بنا
التراث
مشاريع وعملاء
المجلة
كتب ومنشورات
المقالات
التصميم الداخلى
العمارة
الفنون والحرف
الرئيسية

 
 
ثقافة الفشل ونتائجها المدمرة

 

 

 

 

 
عزيز العرباوي

 

ان الفشل ظاهرة تتفشى في كثير من فئاتنا المجتمعية فتعمل على الحد من الإبداع والتجديد وتبني ثقافة بنائية داعمة لقوة المجتمع الذي هو في حاجة إلى التغيير والإصلاح على كل الأصعدة وفي كل المجالات. والفشل كظاهرة اجتماعية خطيرة بدأت تسيطر على هاته الفئات المجتمعية ونذكر منها الفئات الشابة والتي تثقفت بقناعة غموض المستقبل وصعوبة الحاضر، ولذلك نجدها تسلك طرقا مدمرة للذات وللمجتمع كالانحراف والمخدرات والشذوذ والهجرة غير المقننة ...


إن الفشل هو الخضوع التام لسلطة الخنوع والضعف والضياع بدلا من التفكير في إيجاد الحلول للمشاكل الذاتية بحيث يتم تكريس هذا الفشل كثقافة مجتمعية وكتربية تقدم على طبق من ذهب للناشئة التي تتأثر بما هو موجود أمامها في الواقع الملموس. وبالتالي خلق ثقافة تؤمن بالفشل والضياع.


إن سلطة الفشل داخل مجتمعنا بدأت تفرض ذاتها بطريقة سهلة لأنها لم تجد مقاومة تذكر، بل وجدت طريقها سالكة أمامها بحكم استقالة العديد من المؤسسات المسؤولة على أولادنا وشبابنا انطلاقا من مؤسسة الاسرة مرورا بالشارع ووصولا إلى المدرسة والدولة عموما. ويبين الواقع الملموس أن حجم معاناة كثير من الأفراد داخل المجتمع من الفشل ونتائجه المأساوية عليهم، وهذه المعاناة دفعت الكثير منهم إلى الانجرار إلى العديد من السلوكيات الخطيرة المدمرة للذات والمجتمع.


عندما يجد شاب نفسه بدون عمل وبدون بيت يسكنه وبدون مورد مالي يقيه حاجة السؤال وقد درس لسنوات طويلة من عمره قضاها في العلم والتحصيل المعرفي فإنه لا محالة سيشعر بانه رجل فاشل في حياته كلها، وأن كل سنوات عمره التي قضاها في التحصيل الدراسي أورثته البطالة والضياع والفشل في الحياة، فكيف نقنع هذا الشاب بعدم إيمانه بالفشل واقتناعه بعدم جدوى وجوده داخل هذا المجتمع وهذا الوطن الذي قدم إليه الكثير بينما لم يحصل هو منه على أي شيء ؟ ولذلك يصعب أن ندفع هذا الشاب ومن هم في منزلته وهم كثيرون بجدوى الصبر والاقتناع بالقضاء والقدر والبحث من جديد عن مورد للرزق وغيرها من الشعارات التي سمعوها من قبل كثيرا.


والإيمان بالفشل يقود إلى نتائج سلبية وخيمة منها انخفاض الاهتمام بالإبداع والتغيير، والاكتئاب، والشعور بالذنب، والخجل من الآخرين، واختلال الصورة الذاتية والبحث عن العزلة وضعف الإيمان بالذات والثقة فيها، والتحول إلى الانحراف والإجرام... وغيرها من النتائج الخطيرة على الفرد الفاشل وعلى المجتمع ككل. وما يزيد الطين بلة هو تلك الرؤية التي تراه بها الأسرة وكذا المجتمع اللذان يكثران من الانتقاد والتقليل من الشأن ومن التحصيل العلمي والشواهد التي حصل عليها هذا الفرد الذي وصفوه بالفشل وعدوه صفة ملازمة له في حله وترحاله.


لا يسلم هذا الفرد من ألسنة الناس الذين يدفعونه إلى الاقتناع عن وعي أو عن غيره بفشله في الحياة مما قد يدفعه إلى وضع حد لحياته أو ارتكاب جريمة أو حماقة تقوده إلى السجن طوال حياته، وسرعان ما يبدون الندم على ذلك بعد فوات الأوان. فينتج عن هذا السلوك نتائج تؤثر على بقية حياته، ويصعب معها ممارسة الحياة وتضعف لديه القدرة على التعبير عن نفسه وانطوائه وانزوائه أو انسحابه من الحياة الاجتماعية وبالتالي الاستقالة من المجتمع ككل، فيفقد هذا الأخير فردا من أفراده المتعلمين الذين إن اهتموا به لما حصل له ما حصل.


وهكذا فإن التعامل المفترض مع الطفل ابتداء من الأسرة في البيت وانتهاء بالمدرسة يجب أن يكون تعاملا مبنيا على الاحترام وعلى الإحساس به وبحياته ومتطلباته تفاديا لإنتاج شخص يؤمن بالفشل في مراحل طفولته الأولى وفي مرحلة الشباب. وإذا ما نشأ الطفل في ظل تربية تعتمد على منع التفكير وإعمال العقل والنقد والتدبير فإنه سينتج عن هذا طفلا يؤمن بالفشل ولا يفكر في الإبداع والتفكير لأنه يجد من يفكر له ومن يدبر له ومن أجله، وبالتالي إذا ما كبر وأصبح شابا بالغا صعُب عليه الاعتماد على نفسه وذاته فيحس بالفشل في كل أمر يقدم عليه وفي كل عمل يعمله.


إن هذه الأسباب وغيرها كافية لبناء ثقافة تؤمن بالفشل والسقوط في اول اختبار. ولذلك نرى الكثير من شبابنا ضائعين ومنحرفين ينتظرون من يفكر لهم ومن يعولهم ويقودهم كأنهم معاقون كليا غير قادرين على اتعاطي مع الحياة والواقع أو مثل أطفال رضع ينتظرون صدور أمهاتهم الحنونة.


يعاني كل فرد فشل في تحقيق أهدافه الأمريْن، أولا من عقدة الظهور أمام الناس بمظهر الناجح في حياته، وثانيا بقدرته على الاستمرار في فرض الذات داخل مجتمعه الذي لا يرحم. ويتجسد لديه الواقع شيئا لا يمكن احتماله، فتتمزق نفسيته ويتشظى تفكيره ويدفعه كل هذا إلى أمور غير مجدية وغير قابلة للاحترام. ومن هنا فإن هذا الشخص سرعان ما يعاني من الحرمان والتحيز والاضطهاد والتعصب والعزلة.

وما يمكن التأكيد عليه أن الفشل في الحياة يقود إلى فقدان الثقة في النفس ويدفع المرء إلى الضياع والاستقالة من الحياة بطريقة أو بأخرى يكون معها قادرا على ارتكاب المحرمات والجرائم وخرق القيم والقوانين، وبالتالي القضاء على طاقات فكرية وعلمية وأدبية مفيدة للمجتمع الذي يعاني بدوره من العديد من الاختلالات والمشاكل التي تعوق تقدمه وتطوره وازدهاره...


عزيز العرباوي

كاتب

Azizelarbaoui017@gmail.com

 

ثقافة عامة

 

 

 


Lonaard Group London 2006 - All rights reserved